حينما يجبر الآباء أطفالهم للعمل …

بعيدا عن رحلة البحث عن ” الدرابا” سنتحدث اليوم عن 👇👇👇 ..

… كان يتمايل أمامي والعرق يتصبب من على جبينه، يقف حينا ليأخذ قسطا من الراحة ويدفع مجددا ب “برويته” الممتلئ بالبصل، إنه أباكورا؛ الطفل ذو ال 11 أو 12 ربيعا.. سألته مستغربا؛ ما الذي يدفعك إلى العمل وأنت في هذا العمر الذي يجب أن تكون فيه في “المسيك” : (قراي اللوح) أو على كنبات الدراسة كأقرانك؟ تنهد قليلا و نظر إلي وعلامات الغضب بادية على وجهه حينما أضاف :

– ” أباني بس مرقاني من قراي و جاباني من دار برا عشان نبقا راجل 😡 ” أي : ” منعني والدي عن متابعة الدراسة؛ وأتى بي من البادية إلى هنا كي أصبح رجلا ..”

✔ على من نلقي اللوم؟

✔ هل يجب أن نأخذ الأطفال بعيدا عن فصول الدراسة من أجل العمل؟

✔ بالمقابل عندما ينظر أولياء الأمور إلى إرتفاع نسبة البطالة بين حملة الشهادات؛ أليس حريا بهم إيجاد سبل أخرى لضمان مستقبل أبناءهم ؟

الحبل على الجرار …

Submit comment

Allowed HTML tags: <a href="http://google.com">google</a> <strong>bold</strong> <em>emphasized</em> <code>code</code> <blockquote>
quote
</blockquote>